مسافة وهم

 

ـ شعر : محمد فائد البكري

هنا بين ليلين أحرس قلباً جريحاً

يحاولُ أن يترك الصدر كل مساء،

يحاولُ من نفسه هرباً

ويحاولُ ينسلَّ تحت ظلام الظنون

لكيلا يصادف في الدرب كيد النساء،

 

هنا بين ليلين أسجن في جثتي شبحاً كان يوما حبيبك

يا امرأةً تقتلُ الكلمات

و تسحلها في دروب الشتاء،

وتترك في ملتقى الذكريات جراحي

وكل الجهات البعيدة

مفتوحة للبكاء!

 

هنا بين آهين،

ليس معي أحدٌ غيرُ حبك

نبحثُ عن نجمةٍ ذهبت لتموت

و تنثر أوجاعها في الهواء!

 

ومازلتُ منتظراً ضوءها منذ ألفي  مساء

 

لأثبت للناس كيف من الموت في الحب يولد قلب الضياء!

 

9/7/2005م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*