سأحاول رسمك مرة ثانية

ــ بدرية محمد الناصر

 

(40)
عن أهمية استخدام الأصابع
لا ورق لي لأكتبك الآن
ولا قصيدة تحملني
إليك.
أهرب من كل شيء ,
وكل شيء يهرب مني.
……………….
أنت هناك تتأملني عن
بعد
وأنا مبعثرة هنا…
كل ما لدي منك روائحك
العالقات في الزوايا
وخارطة جسدك الذي
أكلته الحرب
حاولت تهجي شعابها
صعدت أكثر من جبل
غير أنني لا أتقن فن
الرسم
سأحاول ــ على كل حال ــ
رسمك على القماش
أو على الوسادة كما,
أنت في بالي
وحتى لا تقتلني الحرب
سوف أدخل في الخريطة
ربما تغاضت المليشيات عن امرأة ميتة
……………………..
ولأن موتي سيكون مجازيا
سأحتاج مساعدتك
ستخرج من الخارطة
تعلمني كيف أقرأ الشعر
وأصوغك قصيدة في
المساء
ستلملمني بالتأكيد
حتى لا أفقد اللغة
حاول نسيان أنك حبيبي
وارسمني على هيئة الموناليزا
ثم قبلني كما كنت تفعل
ولكي نغيب تماما في
المشهد
عد إلى الخريطة ,
وأنا سأستغرق في الحلم
وهكذا لن يتمكن أحد من
التعرف علينا
عدني أنك ستفعل
حتى أكمل كتابة النص
وأموت على صدرك
كطفلة خذلتها ألعابها
عدة مرات
…………………..
أنت تقتلني بغيابك
كم مرة تركتني وحيدة
مع الليل دون رفيق؟
لماذا علي أن أكون
وحيدة
وأنا لا أتقن القراءة الليلية بدونك
فقط وحدها الآلام
تستبد بي
وبعض الذكريات البالية
لهذا سوف أتحرر منك
فلن أدعك تستعمر جسدي,
وروحي أيضا
وسوف أدوزن حياتي بأقل
قدر من الحنين إليك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*