عاشقٌ محظور

 

ـ موفق السلمي

 

(11)
بوح عاشق..

لا أريد نكزا ، ولا إعجابا ، ولا تعليقا ، من أحد..

أعلم يقينا أنه مهما فعلتم فلن تستطيعوا إسعادي ، سعادتي في أنامل معشوقة دخلت قلبي دون نكز!..

كان صباحا جميلا حين أخبرتني من وراء حجاب قائلة : أنا تعز حاضنتك ، وسأكون بجانبك ، أنا وأنت روح واحد..

ولكم روادتها عن نفسها ، وتغنيت بجمالها ، ولم تبقَ مفردة من لغتي إلا وقد استعملتها..

كنت أظن أن أسمي سيخلد مذيلا باسمها ” موفق تعز” ، كقيس لبنى وقيس ليلى..

لكن وللأسف !

لقد فقدت كل شيء ، لم تحلو لي حياة كتلك ..

 

كل ذنبي أنني غادرت قبل أيام أرضها، ولم أكن أعلم أن حب وعشق مدينتي العظيمة سيصيرني تعيسا تائها..

 

لقد اعتادت روحي على رؤية أولئك الأشباح الذين يسعون فيها فسادا ، واشتاقت رئتاي لبارودهم وعفنهم ..

في قريتي لم أعد أسمع أصوات تلك القذائف التي كانت تخيفني ، وفي الوقت نفسه تسعدني وتشعرني أنني قريب منها..

 

شعوري يا صديقي كشعور عاشق تم حظره، فكيف السبيل إليها دلني!

أيا تعز ، هل أعود إليك ، وإن عدت فماذا أقتات فيك ، وأنت ما زلت محاصرة منكوبة..

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*