عن عصفوري الأصفر أتحدث

ـ كتب : موفق السلمي

(11)
بوح عاشق..
(11)
بوح عاشق..

ضحكاته تسعدني ، غناه يطربني ، قربه مني يخفف عني الكثير من الأوجاع والأحزان..
يا له من صديق طيب ، وما يعيبه شيء بيد أنه يحب العزف والموسيقى كثيرا ، وكلما دخلت عليه ، أجده يغني ويدندن..
حياته تجعلني في حيرة ودهشة من أمره ، أذكره بالله ، وترك أغانيه وشدوه ، لكنه لا يأبه لنصائحي..
أستمتع بسماع قصائده وأنغامه وهو لا يشعر ، فإذا رآني مبتهجاً ، فلا يكاد يسكت ،  ويزيد من حدة صوته حتى يُسمع الجيران ، وكل مارٍ من أمام منزلي..
لم أره يوما مهموما ، رغم كل المشاكل التي يعيشها هو ، ونحن ـ اليمنيين ـ أجمع، في هذا البلد التعيس..
أخبرته ذات يوم بحرمة الأغاني ، فقال مبتسما: أن أغانيه ثورية ، وطنية ، إسلامية ، ولا بأس فيها..
هو يغني للجمال فقط ، ويمتدح الطبيعة، والحياة الرغدة ، وإن لم يرها في كوخه ومنزلي..
عن عصفوري الأصفر أتحدث .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*