تُــرَى هَـل يَـذُوقُ الـنَّومَ فـي الـلَّيلِ قـاتِلٌ


يحيى الحمادي (48)
(مُجتَمَعُ العَناكِب)

تُــرَى هَـل يَـذُوقُ الـنَّومَ فـي الـلَّيلِ قـاتِلٌ
عــلــى ظَــهـرِهِ قَــبـرٌ وطِـــــفلٌ مُــجَـزَّأُ؟!

وفـــي رَأســهِ تَـغـفُو وتَـصـحُو مَـشَـاهِدٌ
ظَــلَامِــيَّــةٌ.. أَصــواتُــهــا لَـــيــسَ تَـــهــدَأُ
.
دَمٌ عَــــن دَمٍ يَـبـكِـي -وَحــيـدًا- وخَـلـفَـهُ
أَنِـــيــنٌ, وآهـــــاتٌ, وصَـــمــتٌ مُــعَــبَّـأُ
.
يَــدٌ تَـشـتَهِي أُخــرَى لِـتَـنسَى جِـراحَـهَا
فَـــمٌ جَـــفَّ فِــيـهِ الــبَـوحُ, حُـــزنٌ مُـخَـبَّـأُ
.
شُــرُودٌ إلــى الــلَّا شَــيء.. جَـفنٌ مُـقَيَّدٌ
فـــؤادٌ عــلـى الأشـــلاءِ يَـطـفُـو ويُــوطَـأُ
.
ســؤالٌ بــلا صَــوتٍ عـلـى الـبَـالِ يَـرتَجي
جَــوَابًـا… وأَصـــواتٌ مِــن الـصَّـمتِ تَـنـشَأُ:
.
عـلـى أَيِّ دِيــنٍ يــا شَـقِـيقِي قَـتَلْتَنِي؟!
وأَدخَـلـتَـنِي فِـيـمَـن أصَـابُـوا وأَخـطَـؤوا؟!
.
عـلـى أَيِّ دِيــنٍ يا شَقيـــقِي ظَلَــــمتَنِي
وهَـــل كُــنـتَ بــي أَو بـالـدّيَـانَاتِ تَـعـبَـأُ؟!
.
ظَـنَـنـتَ انـطِـفـائي ثَـــمَّ يُـنـهِي بـلَـحظَةٍ
سُـؤالِـي, وأنِّــي سَــوفَ أَخـبُـو وأَخـسَأُ!
.
لَــقَـد شِــئـتَ إسـكـاتِـي بـقَـتـلٍ أَجَـدْتَـهُ
فَـأَشـعَلتَ بِــي صَـوتًـا مِــن الـمَـوتِ يَـبدَأُ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*